يريد الإسلام وبعض الناس ينصحونه بالتريث

السؤال: أمضيت الشهور السابقة في بحث ودراسة الدين الإسلامي وبدأت أقرأ القرآن في الآونة الأخيرة .. أشعر داخلي بأني قد تهيأت لنطق الشهادتين لكن بعض أصدقائي من المسلمين لا يعتقدون بذلك فهم يحذرونني من اتخاذ هذا القرار المصيري بسرعة ، لكني أشعر أني قد تهيأت لذلك بالفعل . هل يمكنك نصحي بما يجب علي أن أفعل حتى يمكنني إعلان إسلامي وأن أشهد أن الله هو الإله الواحد رب العالمين ، مع العلم أني لم أتخذ أي قرار سريع في حياتي من قبل .
الإجابة: الحمد لله
تحية طيبة لك أيها السائل الكريم ، واعلم بأننا لا يمكن أن نكتم فرحتنا لقراءة سؤالك المعبر عن استعدادك للدخول في الإسلام ، وأما عن نصيحة بعض الناس لك بالتريث والتمهل ففيه غرابة ولعلهم يخشون عليك من الردة والعودة إلى الكفر بعد الإسلام ولكن أيها السائل العزيز أليس الموت محتملا في أي وقت ؟ إذا كان الجواب نعم ، ألا ترى أنه من الخير لك أن تبادر بالإسلام فورا ، حتى إذا حضر الأجل في أي وقت تلقى الله وأنت على دينه الإسلام الذي لا يقبل غيره وخير البر عاجله ' ثم إنك ولله الحمد قد قرأت عن الإسلام وطالعت في القرآن مدة لا بأس بها فسارع ولا تحرم نفسك من الأجر الذي ستجنيه كلما بكرت بالإسلام ، ونسأل الله أن يعينك وييسر أمورك ويشرح صدرك للحق ويثبتك عليه . والله الموفق .