قضاء السنن الرواتب

السؤال: ما حكم قضاء السنن الرواتب؟
الإجابة: تقضى في الوقت، في الوقت تقضى إذا فاتك سنة الظهر القبلية تقضيها بعد الصلاة إلى دخول وقت العصر، وسنة المغرب تقضيها إلى مغيب الشفق، وسنة العشاء تقضيها إلى نصف الليل، أما سنة الفجر فأنت مخير تقضيها بعد الصلاة مباشرة أو تقضيها بعد الشمس، جاء ما يدل على هذا وهذا، إذا كنت تنشغل صليها بعد الصلاة مباشرة، وإذا قضيتها، لأن النبي صلى الله عليه وسلم رأى رجلا يصلي بعد الفجر فقال ألصبح أربعا؟ فأخبره أنه لم يصل السنة الراتبة فسكت عنه، وجاء في حديث آخر مشروعية صلاتها بعد الشمس، جاء هذا وهذا وما عداه لا، السنة الأخرى لا تصلى إلا في وقتها في الوقت.

والوتر من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، فإذا فات يقضى الضحى شفعا يشفعه بركعة، كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل في الغالب إحدى عشرة ركعة. تقول عائشة فإذا غلبه نوم أو وجع صلى من النهار ثنتي عشرة ركعة، يزيد ركعة يشفع ما فيه وتر في النهار، إذا كنت توتر بإحدى عشر صل من النهار ثنتي عشرة ركعة، سلم من كل ركعتين إذا كنت توتر بتسع صل عشر ركعات إذا كنت توتر بخمس صل ست ركعات، وهكذا فلا يلزم تسليمة واحدة؟ لا يسلم من كل ركعتين إلا الوتر في الليل.

إذا أردت توتر صل خمسة سرد أو صل ثلاثة بسلام واحد، أو تصل سبع أو تصل تسع تسردها، لكن تجلس في الثامنة وتتشهد وتقوم وتأتي بالتاسعة وتتشهد وتسلم نعم.

لكن لو ما ذكر إلا بعد صلاة الظهر فات فات محله لكن لو قضاه بعد الظهر لا بأس نعم.