ما حكم غيبة النصارى؟

السؤال: ما حكم غيبة النصارى؟
الإجابة: الأحكام الشرعية لا تتعلق بالذوات وإنما تتعلق بالأفعال، فالغيبة مذمومة في حق المسلم وفي حق النصراني، ولكن غيبة المسلم أشد لأن للمسلم على المسلم حقوقاً، لكن غيبة النصراني حرام، فالسرقة مثلاً حرام من المسلم ومن النصراني، فكما لا تجوز سرقة النصراني كذلك لا تجوز غيبته، لأن الأحكام الشرعية كما قلنا، تتعلق بالأفعال لا بالذوات، وقد سئل ابن وهب تلميذ الإمام مالك عن غيبة النصارى فقال: أوليسوا هم من الناس؟ قال السائل: بلى، قال: فإن الله تعالى يقول: {وقولوا للناس حسناً}، فربنا قال: {قولوا للناس}، ولم يقل: "للمسلمين"، و{الناس} تشمل مسلمهم وكافرهم وكتابيهم.

ويجب أيضاً على المسلم أن يحفظ لسانه من الغيبة فإن طال لسانه في الكتابي والكافر فسيجره ذلك لأن يطول في المسلم، فإن طال في المسلم البعيد فسينتقل ذلك للمسلم القريب، وقد ينتقل للرحم أيضاً.

بل ينبغي للمسلم أن يحفظ لسانه من الإيذاء ومن الشتم، والسب حتى للحيوان، فقد كان تقي الدين السبكي يوماً يمشي مع ابنه فنبحهم كلب فقال الابن، وهو صغير: "اخرس يا كلب يا ابن الكلب"، فغضب الأب وقال: "لا تقل هكذا، احفظ لسانك يا بني"، فإنك إن عودت لسانك على هذا الكلام فإنه سيخرج منك دون إرادتك، فهذه تربية الإمام السبكي لابنه، والذي أصبح يوماً علماً من أعلام الشافعية وكبرائهم، فإن الإنسان لا يوضع له القبول في الأرض ولا ينتفع الناس منه، لاسيما إن كان طالب علم، إلا إن عد أنفاسه، وقبل أن يتكلم بكلمة يتأنى فيها، وما ندم ساكت قط.

والكلمة كما قال بعض السلف: كالنور يخرج من الجحر، فإن خرج لا يعود، فعلى المسلم أن يحفظ لسانه من الغيبة والنميمة والكذب والإيذاء على الكافر والكتابي لأن الشرع حرم ذلك، بغض النظر أنت تنم من أو تغتاب من.