الإفطار عند صاحب المال الحرام

السؤال: هل يجوز أن نقبل دعوة الإفطار عند شخص أغلب ماله من الحرام؟
الإجابة: الحمد لله، إذا كان أغلب مال الرجل حراماً: فإنه يجوز قبول دعوته.
- وقد قبل النبي صلى الله عليه وسلم دعوة اليهود على طعام مع وصف الله لهم بأخذ الربا وأكل أموال الناس بالسحت، وقد قال بعض السلف في مثل هذا: "لك غنمه وعليه غرمه".
- كما يجوز لك عدم قبول دعوته زجراً له وتبكيتاً على كسبه المحرم، وهذا هو الأفضل إذا كان هذا سيزجره ويؤثر فيه لترك ما هو عليه من منكر، والله أعلم.