حكم قول طالب العلم: "الله أعلم" مع علمه بالمسألة

السؤال: إذا سئل طالب العلم عن مسألة وكان عنده علم بها فكتمها، وقال: "الله أعلم"، مع علمه أن المسألة المسئول عنها غير متعينة عليه، وذلك لوجود من هو أعلم منه، أو أن السائل إنما يسأل من باب زيادة المعلومات، فهل يدخل في الوعيد على من كتم العلم؟
الإجابة: =========================

.. نص الإجابة:

كون طالب العلم يحيل إلى غيره لا بأس به، وإذا كان قد احتيج إليه والأمر متعين عليه فلا يجوز له ذلك، وأما إذا كان يوجد من يقوم بالفتوى وأراد طالب العلم أن يكون في عافية فلا بأس بذلك، ما دام أن هناك من يتحمل عنه ومن يقوم بذلك عنه، أما إذا تعين عليه فليس له أن لا يجيب.

فإذا كان عنده علم، وقال: "الله أعلم"، فقد قال كلمة صحيحة، لكن كلمة: "لا أدري"، هي التي لا تكون مستقيمة إذا كان يدري، ولكن قوله: "الله أعلم" هو جواب صحيح؛ لأنه وإن كان عنده علم فالله أعلم، ولكن كونه يقول لغيره: اذهب إلى فلان واسأله حين يتعين عليه لا يجوز له.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نصوص الإجابة منقولة من موقع الشبكة الإسلامية.