هل تجوز القراءة من المصحف في الصلاة؟

السؤال: هل تجوز القراءة من المصحف في الصلاة؟
الإجابة: هذا العمل أقل الأقوال فيه الكراهية، لأنه يخالف هدي النبي صلى الله عليه وسلم العملي وهدي أصحابه.

وفرق بين من يقرأ عن ظهر قلب فيؤثر حفظ القرآن على سمته وهديه، وبين من يقرأ القرآن عن حاضر، فهذا لا يجعل الإمام أو المصلي صاحب سمت فالناس اليوم في حاجة إلى أخلاق العلماء وسمتهم وهديهم كما هم بحاجة إلى علم العلماء، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "يؤم القوم أقرؤهم"، فالقراءة عن حاضر تلغي هذا الحديث؛ لأن جميع الناس يعرفون القراءة عن حاضر، والعلماء مجمعون على وجوب حفظ الفاتحة، وهذه القراءة تلغي هذا الاجتماع.

والقراءة من المصحف في الصلاة فيها عدة محاذير منها:
- أن يتشبع الإنسان بما لم يعط، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "المتشبع بما لم يعط كلابس ثوبي زور"، فهذا يصلي الناس خلفه وهم يقولون ما أحفظه ما أتقنه، ما أجوده، فهو متشبع بما لم يعط.
- وأيضاً فيه حركة زائدة من تقليب الصفحات وما شابه، والأصل في الصلاة السكون كما ثبت في حديث عبادة في صحيح مسلم: "اسكنوا في صلاتكم".
- وأيضاً فيها مخالفة هدي النبي صلى الله عليه وسلم في أن يلقي الرجل ببصره إلى مكان سجوده، فالأصل أن يقرأ الإنسان من حفظه.
- ومن المحاذير أيضاً؛ أن يزهد الأئمة والمسلمين في حفظ القرآن، ويخالف في قبض اليمنى على اليسرى.

.. لكن لو حصل اضطرار، كامرأة في بيتها لا تحفظ من كتاب الله وأرادت أن تصلي الكسوف أو الخسوف وأرادت أن تطيل فلها ذلك، فقد ثبت أن عائشة رضي الله عنها كان لها مولى يصلي بها قيام رمضان، وكان يقرأ من مصحف، فهذا جائز للضرورة، والله أعلم.
المفتي : مشهور حسن سلمان - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الصلاة