إذا ألبست الأم البنت فستاناً قصيراً وعمرها ثمان سنوات

السؤال: إذا ألبست الأم البنت فستاناً قصيراً وعمرها ثمان سنوات، ورآها الأب ولم يتكلم، مع العلم أنه لا يرضى بلبس القصير، فهل يأثم في ذلك؟
الإجابة: كلاهما آثم، الأب مسئول عن البيت كله: عن الزوجة وعن البنت فهو آثم، ويجب عليه أن ينصح زوجته أم البنت، وأن ينصح البنت، والأم آثمة لأنها راعية على بناتها ورضيت بهذا لبنتها.
فكلاهما متعاون على الإثم والعدوان، ومهمة الرجل أوسع من مهمة المرأة في هذا، لأنه قيم على البيت كله على زوجته وعلى بنته، أما الأم فمهمتها ضيقة لأنها راعية، الأم راعية في بيتها على بناتها وعلى أولادها الذكور، فدائرة رعاية الأم أضيق من دائرة رعاية الأب، والقصد أن كليهما آثم لتعاونهما على الإثم والعدوان وتعويد البنت على الشر من صغرها أمر لا يجوز.