زوجها يضغط عليها لتخلع الحجاب!

السؤال: زوج يرفض حجاب زوجته، ويضغط عليها لتخلعه، وهي رافضة لأنها نشأت عليه ومقتنعة به ولأنه أمر رباني، فهل خلع الحجاب من الكبائر؟ وهل إذا طلقت لهذا السبب تكون آثمة؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد: فإن كان المقصود بالحجاب ستر الوجه والكفين فما ينبغي للزوجة أن تجعل من ذلك سبباً لطلب الطلاق، بل عليها أن تجتهد في إقناع زوجها برجاحة رأيها وأن ذلك أسلم لدينها وعرضها؛ فإن أبى إلا كشف الوجه والكفين فعليها أن تطيعه؛ لأن في المسألة خلافاً عند أهل العلم من قديم، وهي مأجورة إن شاء الله على نيتها.

وأما إن كان المقصود بالحجاب ما انعقد عليه الإجماع من ستر الشعر والجيد والعنق والذراعين والساقين وما بين ذلك فلا يحل للزوجة أن تطيع زوجها في خلعه؛ لأن الطاعة في المعروف، ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق جل جلاله، وعليها أن تجتهد في بيان الحق؛ له فإن أبى إلا الإصرار على الضلال والصد عن سبيل الله فلا خير في البقاء معه، بل عليها أن تسعى في فراقه، وسيبدلها الله خيراً منه؛ فإن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه، والله المستعان.