حكم قراءة القرآن مرتباً في صلاة التراويح

إذا كنت إماماً في التراويح فهل يلزم أن أقرأ كل ليلةٍ آيات تتبع ما سبقها – أي أقرأ سور القرآن مرتبة – أم أقرأ مما وقفت عليه من الآيات التي قرأتها في النهار؟[1]
المشروع للأئمة أن يسمعوا المأمومين جميع القرآن في قيام رمضان إذا استطاعوا ذلك فيقرأ الإمام في كل ليلةٍ الآيات والسور التي تلي ما قرأه في الليلة الماضية حتى يسمع المصلين خلفه جميع كتاب ربهم سبحانه متوالياً حسب ما رتب في المصحف، وإذا استطاع أن يكمل بهم ختمه فهو أفضل إذا لم يشق عليهم، مع العناية بالترتيل والخشوع والطمأنينة؛ لأن المقصود من الصلاة هو التقرب إلى الله سبحانه والخشوع بين يديه رغبةً فيما عنده من الثواب وحذراً مما لديه من العقاب، وليس المقصود مجرد أداء ركعاتٍ بغير خشوع ولا حضور قلب بين يدي الله سبحانه وتعالى، وفق الله المسلمين لما فيه صلاحهم ونجاتهم في الدنيا والآخرة. [1] نشر في كتاب فتاوى إسلامية لمحمد المسند ص158 ج2.