في المواقيت

السؤال: في المواقيت
الإجابة: [قال الشافعي]: أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سالم بن عبد الله بن عمر عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "يهل أهل المدينة من ذي الحليفة، ويهل أهل الشام من الجحفة، ويهل أهل نجد من قرن"، قال ابن عمر: ويزعمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ويهل أهل اليمن من يلملم"، أخبرنا مالك بن أنس عن عبد الله بن دينار عن ابن عمر أنه قال: (أمر أهل المدينة أن يهلوا من ذي الحليفة، وأهل الشام من الجحفة، وأهل نجد من قرن). قال ابن عمر: أما هؤلاء الثلاث فسمعتهن من رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأخبرت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ويهل أهل اليمن من يلملم)، أخبرنا مسلم عن ابن جريج عن نافع عن ابن عمر قال: (قام رجل من أهل المدينة في المسجد، فقال: يا رسول الله من أين تأمرنا أن نهل؟ قال: "يهل أهل المدينة من ذي الحليفة، ويهل أهل الشام من الجحفة، ويهل أهل نجد من قرن")، قال لي نافع: ويزعمون أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ويهل أهل اليمن من يلملم).

قال: وأخبرنا مسلم بن خالد وسعيد بن سالم عن ابن جريج قال: أخبرني أبو الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يسأل عن المهل، فقال: سمعت، ثم انتهى، أراه يريد النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "يهل أهل المدينة من ذي الحليفة، والطريق الآخر من الجحفة، وأهل المغرب ويهل أهل العراق من ذات عرق، ويهل أهل نجد من قرن ويهل أهل اليمن من يلملم".

[قال الشافعي]: ولم يسم جابر بن عبد الله النبي صلى الله عليه وسلم. وقد يجوز أن يكون سمع عمر بن الخطاب، قال ابن سيرين: يروى عن عمر بن الخطاب مرسلاً أنه وقت لأهل المشرق ذات عرق، ويجوز أن يكون سمع غير عمر بن الخطاب من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم أخبرنا سعيد بن سالم قال: أخبرنا ابن جريج قال أخبرني عطاء (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقّت لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل المغرب الجحفة، ولأهل المشرق ذات عرق، ولأهل نجد قرناً، ومن سلك نجداً من أهل اليمن وغيرهم قرن المنازل، ولأهل اليمن يلملم)، أخبرنا مسلم بن خالد وسعيد بن سالم عن ابن جريج قال: فراجعت عطاء، فقلت: أن النبي صلى الله عليه وسلم زعموا لم يوقت ذات عرق ولم يكن أهل المشرق حينئذ، قال كذلك سمعنا أنه وقت ذات عرق أو العقيق لأهل المشرق قال: ولم يكن عراق ولكن لأهل المشرق ولم يعزه إلى أحد دون النبي صلى الله عليه وسلم ولكنه يأبى إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم وقته، أخبرنا مسلم بن خالد، عن ابن جريج عن ابن طاوس عن أبيه قال: لم يوقت رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات عرق ولم يكن حينئذ أهل مشرق، فوقت الناس ذات عرق.

[قال الشافعي]: ولا أحسبه إلا كما قال طاوس والله أعلم، أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عمرو بن دينار عن أبي الشعثاء أنه قال: لم يوقت النبي صلى الله عليه وسلم لأهل المشرق شيئاً، فاتخذ الناس بحيال قرن ذات عرق، أخبرنا الثقة عن أيوب عن ابن سيرين أن عمر بن الخطاب وقت ذات عرق لأهل المشرق.

[قال الشافعي]: وهذا عن عمر بن الخطاب مرسلاً، وذات عرق شبيه بقرن في القرب وألملم.

[قال الشافعي]: فإن أحرم منها أهل المشرق رجوت أن يجزيهم قياسا على قرن ويلملم، ولو أهلوا من العقيق كان أحب إليّ، أخبرنا سفيان عن عبد الله بن طاوس عن أبيه قال: (وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل الشام الجحفة، ولأهل نجد قرناً، ولأهل اليمن يلملم، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه المواقيت لأهلها ولكل آت أتى عليها من غير أهلها ممن أراد الحج والعمرة، ومن كان أهله من دون الميقات فليهلل من حيث ينشئ حتى يأتي ذلك على أهل مكة)، أخبرنا الثقة عن معمر عن ابن طاوس عن أبيه عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم في المواقيت مثل معنى حديث سفيان في المواقيت، أخبرنا سعيد بن سالم عن القاسم بن معن عن ليث عن عطاء عن طاوس عن ابن عباس أنه قال: (وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل الشام الجحفة، ولأهل اليمن يلملم، ولأهل نجد قرناً، ومن كان دون ذلك فمن حيث يبدأ). أخبرنا مسلم بن خالد عن ابن جريج عن عطاء (أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما وقت المواقيت، قال: "ليستمتع المرء بأهله وثيابه حتى يأتي كذا وكذا" للمواقيت، قلت: أفلم يبلغك أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا بلغوا كذا وكذا؟ أهلوا"؟ قال: لا أدري.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الأم - كتاب الحج.