حكم البخّاخ في الصوم ( فانتولين )

السؤال: من لا يستطيع أن يصوم دون أخذ الدواء المعروف بفانتولين البخّاخ فهل هو مفطر أم لا؟
الإجابة: إن الفانتولين في الأصل - من يعرف استعماله الإستعمال الصحيح - لا يبطل صومه، لأنه لن يذهب إلى المريء ولن يصل إلى الجوف بل سيذهب مع القصبة الهوائية ويصل إلى الرئة لأن المقصود به توسيع الشعب الهوائية في الرئة فهو يذهب مع القصبة البيضاء وهذه تذهب إلى الرئة ولا تذهب إلى البطن وليس لها أي منفذ على البطن فلذلك لا يبطل الصوم إذا كان الإنسان عارفاً به.

أما إذا كان الإنسان يستعمله استعمالاً غلطاً بأن يؤخره أو يبخه في حلقه فيذهب إلى الوراء فيتذوق طعمه فهذا في العادة لا ينتفع به أصلاً لأن الواقع أن الأكسجين إذا انحصر في بعض الشعب الهوائية في الرئة إنما يوسعه الفانتولين إذا دخل عليه بعد أربع ثوان، ويكفي منه بخة واحدة أو بختان وبعد أربع ثوان إذا لم ينتفع الإنسان به فليعلم أن العلة ليست من ضيق التنفس إنما هي بسبب التهاب مثلاً في الرئة أو غير ذلك.

ومن هنا فكثير من الناس لا يتقنون استعمال هذا الموسع للشعب والذين لا يتقنون استعماله لا يبطل صومهم في الأصل إلا إذا ذاقوا طعمه وابتلعوا ذلك، إذا أحس الإنسان بطعمه فبصقه لا يبطل صومه لكن إذا ابتلعه بعد إمكان طرحه فهو حينئذ مبطل للصوم، والأصل كما ذكرت عدم إبطاله للصوم مطلقاً.