حضور بعض المشايخ والعلماء الاحتفالات البدعية

نشاهد في مصر الإسلامية أن أصحاب الفضيلة العلماء والمشايخ يحضرون هذه الاحتفالات؟
هذا كذلك كون بعض العلماء يشهد بعض البدع لا يستنكر هذا ، وهل أهلك الناس إلا علماء السوء وعلماء الجهل، هل أهلكت اليهود إلا بعلماء السوء فيها ، وهل هلكت النصارى إلا بعلماء السوء فيها ، وأغلاطهم، وهذه الأمة كذلك ، إنما هلك أكثرهم بسبب علماء السوء، علماء الجهل ، والعالم وإن كان كبيراً وعظيماً قد يغلط، فيغتر بغلطه بعض الناس ، وزلة العالم لها خطر عظيم ، كما أوصى الصحابة وغيرهم بالحذر من زلة العالم ، فإذا أزل عالم بفعله أو بقوله وإن كان يشار إليه بالعلم ، لكن غلط في مسألة من المسائل مثل حضور في الاحتفالات ، تأول في ذلك ، أو قصد أن ينصحهم ، أو يبين شيئاً من أمور الدين فحضر ، وغاب عنه أن حضوره قد يحتج به فلا يكون هذا حجة إذا حضر العالم بعض الاجتماعات المنكرة أو بعض الاحتفالات المنكرة لا يكون هذا حجةً على جوازها ، فقد يكون له عذر، وقد يكون جهل هذا الأمر وقت حضوره وإن كان عنده علوم وعنده فضل، فلا ينبغي أن يغتر بأغلاط العلماء وزلات العلماء، لا قولاً ولا فعلاً ، نسأل الله للجميع الهداية والتوفيق.