إذا رأت المرأة الدم بعد الطهر

السؤال: امرأة طهرت في يومها المعتاد للطهارة أي بعد مضي الأيام المعروفة لها، ثم سافرت في اليوم نفسه لأداء العمرة، وحين أرادت النزول إلى الحرم رأت نقطة دم، فهل تكون حيضا، وتدع العمرة الآن؟
الإجابة: الحمد لله؛ إذا كانت هذه المرأة قد رأت الطهارة المعتبرة عندها كالقصة البيضاء فإن هذه النقطة ليست حيضا، ولا تفسد طهارتها، وإنما تتوضأ منه للصلاة، ولا حرج عليها في إتمام عمرتها، وإن كانت لم تر الطهارة التي تعرفها ولكنها استعجلت لأجل السفر، فنقول: الظاهر أنها لم تطهر من الحيض، وعلى ذلك فتنتظر حتى تطهر الطهارة الواضحة ثم تغتسل للصلاة، ولإتمام عمرتها، والله أعلم.
30-7-1431هـ 12-7-2010

المصدر: موقع الشيخ عبد الرحمن بن ناصر البراك