ضرورة تعليم وإرشاد الأتباع والجيران

السؤال: بعض الناس يكون لهم أتباع كثر يقلدونهم في كل شيء، ومع ذلك لا يرشدونهم إلى التعلم والتفقه في الدين، وإنما يكتفون ببعض العبادات وبعض الأخلاق فأين هذا من بناء شخصية المسلم؟
الإجابة: إنه ثبت في الصحيحين من حديث أبي موسى الأشعري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ما بال أقوام لا يعلمون جيرانهم ولا يذكرونهم؟ فوالذي نفس محمد بيده ليعلمن قوم جيرانهم وليذكرنهم أو لأعاجلنهم العقوبة"، وكذلك فإن الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه: {يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون}، فيجب على هؤلاء أن لا يكونوا من أئمة النار وقادة أهلها، وأن يأمروا بالمعروف وينهوا عن المنكر، وأن يعلموا أن ما فرطوا فيه من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سيعود عليهم فما عمله أولئك برضاهم فهو مكتوب عليهم حتى لو لم يشاركوا فيه ويعملوه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.