زوجها يهتم بأهله أكثر منها

السؤال: أشعر بأن زوجي لم يصبح لي. فزوجي يتولى جميع مشاوير أهله ويغيب عني بسببها ساعات كثيرة، مع العلم أن أبيه لديه سيارة ويشتغل وحالته المادية ممتازة. بل حتى ملابس أبيه هو الذي يشتريها. وهو يقدم حاجات أهله على حاجاتي، مما جعلني أشعر بغيرة من أهله وأتمنى موتهم لأرتاح، ولا حول ولا قوة إلا بالله.
الإجابة: لا تتمني موتهم؛ بل ادعي الله تعالى لزوجك ولهم بارك الله فيك.

وألا يوجد احتمال أنك مقصرة من ناحيته وحقوقه، ولكنه من النوع الذي يعاني بصمت، ويخجل من المصارحة، فيهرب من البيت؟!