كيف نجمع بين هذين الحديثين؟

السؤال: كيف نجمع بين الحديثين التاليين: 1 - "من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين يوماً" (رواه مسلم في صحيحه). 2 - "من أتى كاهناً فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد" (رواه أبوداود). فالحديث الأول لا يدل على الكفر في حين الآخر يدل على الكفر؟
الإجابة: لا تعارض بين الحديثين، فحديث: "من أتى عرافاً أو كاهنا فصدقه فقد كفر بما أنزل على محمد" يراد منه: أن من سأل الكاهن معتقداً صدقه وأنه يعلم الغيب فإنه يكفر؛ لأنه خالف القرآن في قوله تعالى: {قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله}.
وأما الحديث الآخر: "من أتى عرافاً فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة" (رواه مسلم) وليس فيه فصدقه.

فبهذا يُعلم أن من أتى عرافاً فسأله لم تقبل له صلاة أربعين ليلة فإن صدقه فقد كفر.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى اللجنة الدائمة بالسعودية - المجلد الثالث عشر (العقيدة).