هل يمكنني الزواج من امرأة مسلمة لا ترتدي الحجاب

السؤال: هل يمكنني الزواج من امرأة مسلمة لا ترتدي الحجاب
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيصح الزواج من الفتاة المسلمة غير المتحجبة، ولكن يجب على من تزوجها أن يلزمها بالحجاب الشرعي، ولا يسمح لها بالتبرج، لأنه مسؤول عنها أمام الله تعالى، لقوله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً} [التحريم: 6]
وفي الصحيحين عن ابن عمر قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، الإمام راع ومسؤول عن رعيته، والرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته".
وإن كنا ننصح الأخ السائل بأن يبحث عن امرأة ملتزمة بالحجاب وبتعاليم الإسلام الأخرى وهذه هي وصية النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال:" تنكح المرأة لأربع لمالها ولحسبها ولجمالها ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك" والحديث في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه.
فإن كنت مصرا على الزواج منها فعليك بنصحها وبيان الحكم لها فإذا أبدت لك استعدادها التام بالالتزام إذا تزوجتها، وكنت على يقين أو ظن غالب بأن حالها سيتغير إلى الصلاح والاستقامة على الدين بما في ذلك التزامها باللباس الشرعي، فلا حرج عليك إن شاء الله تعالى من الزواج بها، بل ربما كان فعل ذلك محموداً حيث إنك تكون سبباً في التزامها بالدين، وقد صح عن النبي صلى الله عله وسلم أنه قال لعلي " لأن يهدي الله بك رجلاً خير لك من أن يكون لك حمر النعم"رواه البخاري
أما إذا شعرت منها بعدم الجدية في ارتداء الحجاب والالتزام بالشرع، فينبغي لك البعد عنها والنساء سواها كثير .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى زوار موقع طريق الإسلام.