مفهوم التشدد والتنطع

السؤال: كثيرا ما يسمع من عوام المسلمين عبارة التشدد والتنطع على من تمسك بدينه، فما هو ضابط التشدد حفظكم الله؟
الإجابة: من عمل بالسنة، من عمل بالكتاب والسنة فليس متشددا، هذا ينبذ به بعض الناس، بعض الناس الذين يكرهون أهل الخير ينبذونهم، يقولون: متشددون، موسوسون، كذا، ينبذونهم بالوسوسة والتشدد والتنطع.

إذا كان مستقيما على طاعة الله، ومؤديا فرائض الله، ثم نبذ بذلك، فهذا مثل ما ينبذ الكفار النبي صلى الله عليه وسلم ويقولون: مجنون، شاعر، كاهن.

أما إذا كان الشخص عنده تشدد مثل ما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم يتشدد في العبادة، يزيد، يتعب نفسه، فهذا هو مثل ما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "لن يشاد الدين أحد إلا غلبه" رواه البخاري: الإيمان (39) , والنسائي: الإيمان وشرائعه (5034). أو مثلا يتجاوز الحد المشروع، فهذا قد يقال: إن هذا خالف المشروع، أما إذا كان مستقيما، يؤدي ما فرضه الله عليه، ينتهي عن ما حرمه الله، عنده ورع عن المعاصي، فلا ينبغي لإنسان أن ينبذه بهذا، ونبذه بهذا هذا من المعصية ومشابهة للمشركين، نعم.