صلى وعلى جسده نجاسة

السؤال: لو أن شخصاً صلى وعلى جسده نجاسة وهو على علم بها، فهل تكون صلاته صحيحة؟
الإجابة: لا تصح الصلاة مع نجاسة ثوب المصلي أو بدنه في قول أكثر أهل العلم؛ لقول الله تعالى: {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ} [المدثر:4]، ولحديث أسماء رضي الله عنها قالت: "جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إحدانا يصيب ثوبها من دم الحيضة كيف تصنع؟ قال: تحته ثم تقرصه بالماء، ثم تنضحه، ثم تصلي فيه "رواه البخاري (220) ومسلم (29) إلى غير ذلك من الأدلة.
28-3-1425هـ.

المصدر: موقع الشيخ خالد المصلح