هل الطلب من الأخ بأن يدعو لأخيه من التوسل بغير الله؟

طلب الإنسان من شخص أن يدعو له, كأن يقول: ادعُ لي في سفرك, أو: لا تنسانا من الدعاء .. أو غير ذلك, هل هذا من التوسل بغير الله؟
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه، أما بعد.. طلب الدعاء من الأخ في الله أو الأخت في الله لا حرج فيه، وليس من التوسل المذموم النبي -صلى الله عليه وسلم- قال في بعض أيامه لأصحابه: (إنه يقرب عليكم شخص من اليمن يقال له: أويس القرني، كان براً بأمه فمن لقيه منكم فليطلب منه أن يستغفر له)، ويروى عنه - صلى الله عليه وسلم - أنه قال لعمر لما أراد العمرة: (لا تنسنا من دعائك) فالمقصود أن كون الإنسان يقول لأخيه: ادع الله لي في سفرك أو في سفري، ادع الله لي بأن يرزقني الولد الصالح أو الزوجة الصالحة، أو تقول لها أختها أو أمها ادعوا الله لي كل هذا لا بأس به، فالمقصود أن الإنسان إذا طلب من أخيه أو من أخته في الله الدعاء لا حرج.