القنوت في الوتر في كل ليلة

يستمر بعض الأئمة في القنوت في الوتر كل ليلةٍ فهل أثر هذا عن سلفنا؟[1]
لا حرج في ذلك بل هو سنة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما علم الحسن بن علي رضي الله عنهما القنوت في الوتر لم يأمر بتركه بعض الأحيان ولا بالمداومة عليه، فدل ذلك على جواز الأمرين، ولهذا ثبت عن أبي بن كعب رضي الله عنه حين كان يصلي بالصحابة رضي الله عنهم في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يترك القنوت بعض الليالي ولعل ذلك ليعلم الناس أنه ليس بواجب. والله ولي التوفيق. [1] نشر في كتاب فتاوى إسلامية لمحمد المسند ص159 ج2.