اقترضت مالا من شخص وأنا اعلم أن هذا المال حرام

السؤال: اقترضت مالا من شخص وأنا اعلم أن هذا الشخص ماله حرام فما حكم الدين .
الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فيحرم على المرء أن يقترض مالا وهو يعلم أنه مال محرم قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله -:ما في الوجود من الأموال المغصوبة والمقبوضة بعقود لا تباح بالقبض، إن عرفه المسلم اجتنبه، فمن علمت أنه سرق مالاً أو خانه في أمانته و غصبه فأخذه من المغصوب قهراً بغير حق لم يجز لي أن آخذه منه، لا بطريق الهبة ولا بطريق المعاوضة ولا وفاء عن أجرة ولا ثمن مبيع ولا وفاء عن قرض، فإن هذا عين مال ذلك المظلوم.
فمن علم أن عين ماله حرام- فإنه يحرم على المسلمين معاملته بهذا المال، لأنه لا ‏يدخل في ملك الآخذ، بل يبقى على ملك صاحبه الأول الذي أخذ منه بوجه غير ‏مشروع، وهذا البقاء يمنع الغير من أخذه والتصرف فيه.
فيجب عليك التوبة النصوح والاستغفار والندم والعزم على عدم العود لمثل هذا.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

من فتاوى زوار موقع طريق الإسلام.