يصح الحج ممن عليه دين

هل الإنسان إذا كان عليه دين هل يصح حجه؟
نعم يصح حجة، لكن ينبغي له أن يبدأ بالدين، لأنه أبدأ، أهم، حكم المخلوقين أهم في هذا، والحج ما هو بواجب عليه إلا مع الاستطاعة، وما دام مدين ليس عنده شيء يستطيع به قضاء الدين والحج فالله لم يوجب عليه الحج، وهذا من رحمة الله -سبحانه وتعالى-، قال تعالى: وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً[آل عمران: 97]. والذي عليه دين حال وليس عنده ما يستطيع به قضاء الدين والحج غير مستطيع، وغير مكلف بالحج، فيبدأ بالدين ويعطي أهله إذا كان ديناً حالاً ما ...... ما يحج به يعطيه أهل الدين، فإن حج وتساهل ولم يعط أهل الدين حجه صحيح، ولكنه ترك ما ينبغي له، ترك الواجب عليه، وهو البداءة بأهل الدين، بحقوق الآدميين؛ لأنه ما يكون مستطيع إلا إذا وجد مالاً يفضل عن قضاء الدين حال، ويستطيع به الحج، لكن لو خالف وحج ولم يوف الداين حجه صحيح والحمد لله.