لماذا شرع الجهر بالتلاوة في صلاة المغرب والعشاء والفجر دون بقية الفرائض

لماذا شرع الجهر بالتلاوة في صلاة المغرب والعشاء والفجر دون بقية الفرائض، وما الدليل على ذلك؟
الله أعلم، لكن يغلب على الظن والله أعلم أن هذه الأوقات يكون فيها الاستماع متيسرا والفهم المغرب والعشاء والفجر فينتفع بها المأمومون بالقراءة, بخلاف الظهر والعصر فإنها أوقات مشاغل بحاجات الدنيا, وقد لا يكون عندهم من الاستماع والإنصات والفهم ما عندهم في المغرب, والعشاء, والفجر، فمن حكمة الله أن جعل القراءة السرية حتى يتأمل هذا ويتأمل هذا الإمام يقرأ ويتأمل والمأموم كذلك، بخلاف المغرب والعشاء فإن مجيء الليل هو أول النهار هو وقت الراحة ووقت الهدوء فالأقرب والله أعلم أنه يتيسر لهم من الاستماع والإنصات والاستفادة ما لا يتيسر لهم في الصلاتين النهاريتين الظهر والعصر، والحكمة في هذا لله- سبحانه- والله أحكم وأعلم-جل وعلا-، هو الحكيم العليم- سبحانه وتعالى-في ذلك، ولكن الأقرب والله أعلم أن هذا هو السر في الجهر في المغرب والعشاء في الأولى والثانية، والجهر في المغرب والجهر في الجمعة؛ لأنها صلاة يجتمع فيها الناس من كل مكان, فمن الحكمة أن يجهر فيها بالقراءة حتى يستمعوا ويستفيدوا, وهكذا صلاة العيد, وصلاة الاستسقاء؛ لأنها صلوات يحصل فيها الاجتماع والكثرة؛ فمن رحمة الله أن شرع فيها الجهر.