حكم تقبيل الأخ لأخته والعكس

السؤال: هل يجوز للأخت أن تقبل أخاها إذا أتى من سفر؟
الإجابة: إن ذلك إذا كان من غير شهوة وليس على الفم فلا حرج فيه، فالتقبيل من أجل الرحمة كالتقبيل في الوجه أو في اليد أو في الخد إذا كان من غير شهوة ولا قصدها فلا حرج فيه، وقد قبّل أبو بكر رسول الله صلى الله عليه وسلم بين عينيه، وقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم عثمان بن مظعون بين عينيه فمثل هذا النوع لا حرج فيه، ولا ينقض الوضوء وهو من الأمور الجائزة بشرط عدم قصد الشهوة.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ حفظه الله.