حكم الفتيا بدون علم شرعي

لعل لكم كلمة لبعض النساء اللاتي يقمن بالفتيا دون علم شرعي, وتساهل النساء بمثل هذه الأحكام الشرعية وليس عندهن علم شرعي
لا يجوز للرجل ولا المرأة الفتيا بغير علم، يجب على كل مسلم أن يحذر القول على الله بغير علم، سواءً كان رجلاً أو امرأة؛ لأن الله يقول-سبحانه- يقول: قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْأِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَنْ تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ(لأعراف:33) ، فجعل القول على الله بغير علم فوق مرتبة الشرك، في التحريم، مما يترتب عليها من الشر العظيم، فلا يجوز القول على الله بغير علم، ولا تجوز الفتوى بغير علم لا من الرجل ولا من المرأة, الواجب على من ليس لديه علم أن يسأل أهل العلم، قال الله-تعالى-:فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ(النحل: من الآية43)، أما أن يفتي بغير علم، أو تفتي المرأة بغير علم هذا لا يجوز، وهذا من أمر الشيطان، قال الله في الشيطان: إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ (البقرة:169)، هذا من أمر الشيطان، الشيطان يأمر الناس بأن يقولوا على الله بغير علم، لما في هذا من الفساد الكبير، فالواجب على كل امرأة وعلى كل رجل أن يتقي الله وأن يحذر الفتوى بغير علم.