ما هو أفضل كتاب تنصحنا بالقراءة فيه عن قصص الأنبياء عليهم السلام؟

السؤال: ما هو أفضل كتاب تنصحنا بالقراءة فيه عن قصص الأنبياء عليهم السلام؟
الإجابة: خير كتاب فصّل أخبار الأنبياء كتاب الله عز وجل، وذكرت قصص الأنبياء في كتاب الله مفصلة تارة ومجملة تارة، وبيّنها المفسرون، وما سلم بيان المفسرين من أخبار واهية، أو من إسرائيليات في بعضها يذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم: "حدثوا عن بني إسرائيل ولا حرج".

وممن ذكر أخبار الأنبياء بتفصيل: ابن كثير في (البداية والنهاية)، ثم استل قديماً ما يخص الأنبياء بكتاب خاص اسمه: (قصص الأنبياء) فقصص الأنبياء لابن كثير هو برمته في كتاب: (البداية والنهاية) لكن ابن كثير جمع فأوعى، فأكثر الجمع ولم يعتن بالنقد، وجاء الحافظ ابن حجر فهذب كتاب: (قصص الأنبياء)، لابن كثير في كتاب طبع حديثاً لأول مرة سماه: (تحفة النبلاء في قصص الأنبياء) فهذب ابن حجر الأخبار، فأسقط الواهي والموضوع ونبه على أشياء، وحوى الأشياء النظيفة والأشياء المكتملة فكان كتابه من حيث النقل من أصفى الكتب.

أما من حيث التحليل والاستنباط والفوائد فقد كتب المعاصرون كثيراً في هذا الباب، ومن خير ما كتب من المعاصرين عندي ثلاثة: أولهم محمد أحمد العدوي، في كتاب له اسمه: (دعوة الرسل إلى الله تعالى) له وقفات جميلة، والثاني: الشيخ محمد الفقي في كتابه (قصص الأنبياء أحداثها وعبرها)، والثالث: الشيخ ربيع الوادعي، في كتابه: (منهج الأنبياء في الدعوة إلى الله تعالى)، فهؤلاء الثلاثة خير من كتب في قصص الأنبياء من حيث الوقوف على الحكم والموعظة والدروس المستنبطة والمستفادة بعد سرد ما ورد على وجه فيه إجمال، والله أعلم.