رفع أعلام مكتوب فيها القطب أو البدوي أو غيره

يقوم مثل هؤلاء الناس أيضاً أثناء الأعياد برفع أعلام ملونة -أي أقمشة مرقعة من مختلف الألوان- ويكتبون عليها آيات قرآنية، وأسماء كثيرة، منها: القطب، والغوث الأعظم الجبار العالم أحمد الرفاعي، أحمد البدوي، عبد القادر الجيلاني، ويرفع هؤلاء الناس هذه الأعلام بأعمدة وهم يطرقون الدفوف ويمشون في الشوارع ويضربون أنفسهم بالسيوف، ولكن الأمر الغريب من ذلك أن هذه الأعلام تتحرك كما تريد، أي أنها تطير في الهواء، ما حكم الإسلام في ذلك، وما هو مدى الضرر لتشويه الدين الإسلامي؟
كل هذا منكر مثل ماتقدم يجب منعه يجب على ولاة الأمور منعهم من ذلك, وهذا من تلبيس الشيطان تعينهم الشياطين على هذه الأفعال القبيحة المنكرة, هذه التي يفعلونها من ضرب الدفوف وتسوية هؤلاء الذين يزعمون أنهم أقطاب وأنهم كبار, وكذلك ما يفعلونه من طعن أنفسهم بالرماح, أو بالسكاكين, أو الخناجر, أو غير ذلك كله منكر ولا يجوز لأحد أن يتعاطى هذه الأمور, بل يجب على ولاة الأمر أن يمنعوهم من هذه الأشياء, ويبصروهم بدين الله, ويلزموهم بالحق, فالشيخ عبد القادر الجيلاني, وأحمد البدوي , وأحمد الرفاعي وغيرهم لا يجوز أن يعبدوا من دون الله, ولا يغلى فيهم، ولا يدعون من دون الله، ولا يستغاث بهم فهم من جنس غيرهم, عباد مخلوقون مرغومون لله-عزوجل-لا يجوز أن يعبدوا من دون الله, ولا يستغاث بهم, ولا يذبح لهم, ولا ينذر لهم, ولا يجعل لهم بيارق تكتب فيها أسماءهم لتعظيمهم, وعبادتهم من دون الله, ودعوة الناس إلى الغلو فيهم كل هذا من عمل ضعفاء البصيرة, ضعفاء العقول مثل الصوفية التي صارت أعمالها تنادي عليها بأنهم أشباه مجانين نسأل الله السلامة.