الصلاة خلف الكاهن والمشعوذ

عندنا إمام لمسجدنا ومدرس للمواد الدينية يأتي إليه المرضى فيعمل لهم حرز، أو بيض الدجاجة يكسرها في بيت المريض في محافظتنا، هل تصح الصلاة وراءه؟ حفظكم الله
هذا خطير ومنكره عظيم لا يجوز أن يفعل هذا الفعل، فإن اتخاذ الحروز منكر وهي التمائم، وتسمى الحجب، ويسميها بعض الناس الجوامع فلا تجوز, وقد صح عن رسول الله-عليه الصلاة والسلام-أنه قال: (من تعلق تميمة فلا أتم الله له، ومن تعلق ودعة فلا ودع الله له), والتميمة هي الحرز وهي الجامعة في عرف الناس اليوم, وهي الحجاب كما يسميها بعض الناس, وهي شيء يعلق على الأولاد, أو على المرضى, أو على الكبار عن العين أو عن الجن يكتبون كتابات في رقع، أو يضعون ودع أو خرز, أو يضعون طلاسم حروف مقطعة لا يدرى ما معناها يكتبونها ويجعلونها في رقع، ويربطونها على الصبيان، أو على المرضى، أو على الكبار يزعمون أنها تدفع العين، أو تدفع الجن كل هذا باطل كل هذا غلط ومنكر؛ لأن الرسول أنكر عليهم، فالواجب على المؤمن أن يحذر ذلك وأن لا يفعل ذلك, وهذا من الشرك, وهو من الشرك الأصغر لكن إذا كان صاحبه يعتقد أنها تنفع وتضر دون الله فهذا يكون شركاً أكبر نعوذ بالله, فالحاصل أن هذا لا يجوز تعاطي هذا الشيء، وهكذا كسر البيضة في بيت المريض أو في بيت زيد أو عمر يعتقد أنها تنفعه هذا خرافة لا أساس لها بل هو من الدجل والكذب والخداع فمثل هذا لا ينبغي اتخاذه إماما، ولا يؤمن أن يكون عنده عقائد خبيثة أكثر من هذا, فينبغي أن لا يصلى خلفه وينبغي أن يبعد من الإمامة ويسعى في ذلك إلا أن يتوب توبة صادقة ظاهرة بارزة واضحة فالتوبة تجب ما قبلها والله المستعان.