فصل في ذكر من قال إن الإمام أحمد قال ذلك خوفا من الناس

السؤال: فصل في ذكر من قال إن الإمام أحمد قال ذلك خوفا من الناس
الإجابة: فصــل:

وأما قول القائل‏:‏ إن أحمد إنما قال ذلك خوفاً من الناس، فبطلان هذا يعلمه كل عاقل بلغه شيء من أخبار أحمد، وقائل هذا إلى العقوبة البليغة التي يفترى بها على الأئمة أحوج منه إلى جوابه ؛ فإن الإمام أحمد صار مثلا سائراً يضرب به المثل في المحنة والصبر على الحق، وأنه لم تكن تأخذه في الله لومة لائم، حتى صار اسم الإمام مقروناً باسمه في لسان كل أحد، فيقال‏:‏ قال الإمام أحمد، هذا مذهب الإمام أحمد ؛ لقوله تعالى‏:‏ ‏‏{ وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ ‏‏}‏ ‏[‏السجدة‏:‏24‏]‏؛ فإنه أعطى من الصبر واليقين ما يستحق به الإمامة في الدين‏.

‏‏ وقد تداوله ثلاثة خلفاء مسلطون، من شرق الأرض إلى غربها، ومعهم من العلماء المتكلمين، والقضاة، والوزراء، والسعاة والأمراء، والولاة من لا يحصيهم إلا الله‏.

‏‏ فبعضهم بالحبس، وبعضهم بالتهديد الشديد بالقتل وبغيره، وبالترغيب في الرياسة والمال ما شاء الله، وبالضرب، وبعضهم بالتشريد والنفي، وقد خذله في ذلك عامة أهل الأرض، حتى أصحابه العلماء، والصالحون والأبرار، وهو مع ذلك لم يعطهم كلمة واحدة مما طلبوه منه، وما رجع عما جاء به الكتاب والسنة، ولا كتم العلم، ولا استعمل التقية، بل قد أظهر من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وآثاره، ودفع من البدع المخالفة لذلك مالم يتأت مثله لعالم من نظرائه، وإخوانه المتقدمين والمتأخرين؛ ولهذا قال بعض شيوخ الشام‏: ‏لم يظهر أحد ما جاء به الـرسول صلى الله عليه وسلم كما أظهره أحمـد بـن حنبـل، فكيف يظن به أنه كان يخاف في هذه الكلمة التي لا قدر لها‏؟‏‏!‏ وأيضا، فمن أصوله أنه لا يقول في الدين قولا مبتدعا، وقد جعلوا يطالبونه بما ابتدعوه، فيقول لهم‏:‏ كيف أقول مالم يقل‏؟‏‏!‏ فكيف يكتم كلمة ما قالها أحد قبله من خلق الله‏.

‏‏ وأيضاً، فإن أحمد بن الحسن الترمذي من خواص أصحابه وأعيانهم، فما الموجب لأن يستعمل التقية معه‏.

‏‏ وأيضاً، فلم يكن به حاجة إلي أن يقول‏:‏ كلام الآدمي مخلوق، وإنما هو ذكر ذلك مستدلا به ضارباً به المثل، فكيف يبتدئ بكلام هو عنده باطل لم يسأله عنه أحد ‏؟‏‏!‏ وأيضاً، فقد كان يسعه أن يسكت عن هذا ؛ فإن الإنسان إذا خاف من إظهار قول كتمه‏.

‏‏ أما إظهاره لقول لم يطلب منه، وهو باطل عنده، فهذا لا يفعله أقل الناس عقلا وعلماً وديناً‏.

‏‏ فمن يسب الإمام أحمد الذي موقفه من الإسلام وأهله فوق ما يصفه الواصف، ويعرفه العارف، فقد استوجب من غليظ العقوبة ما يكون نكالا لكل مفتر كاذب راجم بالظن قاذف، قائل على الله ورسوله والمؤمنين وأئمتهم ما لا يقوله العدو المنافق‏.

‏‏ وأيضاً، فقد ذكر ذلك فيما صنفه من‏[‏الرد على الزنادقة والجهمية‏]‏ وهو في الحبس، وكتبه بخطه، ولم يكن ذلك مما أظهره لأعدائه‏:‏ الذين يحتاج غيره إلى أن يستعمل معهم التقية‏.

‏‏ وهذا القول أقبح من قول الروافض فيما ثبت عن أمير المؤمنين على رضي الله عنه أنه قاله وفعله على وجه التقية؛ فإن الإمام أحمد صنف الرد عليهم وبين أنهم زنادقة، فأي تقية تكون لهم مع هذا وهو يجاهدهم ببيانه وبنانه، وقلمه ولسانه؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى - الجزء الثاني عشر.