محادثة الفتيات بالهاتف

السؤال: ما حكم محادثة الفتيات بالهاتف، يقصد بذلك المغازلة؟
الإجابة: هذا حرام. فمغازلة الفتيات بالهاتف أو بدون هاتف لا تجوز، فلا يجوز للمسلم أن يتكلم مع المرأة كلاماً فيه ريبة وفيه إثارة للغرائز وفيه شبهة، لأن هذا يجر إلى شر وإلى فساد. قال الله تعالى لنساء نبيّه صلى الله عليه وسلم: {فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ} [سورة الأحزاب: آية 32].
فدلّّ ذلك على أن مكالمة المرأة للرجل كلاماً فيه ما يثير الشهوة ويحرك الغريزة فهو كلام منهي عنه لأنه يطمع أصحاب أمراض القلوب بالشهوات والفساد، والشرع جاء بسد الذرائع التي تفضي إلى الحرام ومغازلة الفتيات بالهاتف أو بغيره من الذرائع التي تقضي إلى الفساد، فحرام عليك أيتها الفتاة المسلمة أن تتخاطبي أو تتكلمي بكلام من هذا النوع الذي هو عبارة عن العشق والغرام وتبادل الكلمات المثيرة فهذا كله من الحرام وحرام عليك أيها الشاب أن تفعل ذلك.