ترك الصلاة بسبب الوسوسة

السؤال: لقد تركت الصلاة لحوالي 20 يومً، لا أدري ما السبب قد يكون وسوستي في الوضوء والغسل، حيث كنت على جنابة ولم أستطع الغسل، أو أن ذلك حدث بسبب كسل عن الإغتسال أو خوف منه بسبب الوسوسة في الطهارة. سؤالي هو: بعد أن اغتسلت هل أقضي الصلوات السابقة؟ وإذا كان علي قضاءها فكيف أوفق بين ذلك وبين صلوات يومي الحاضر؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:  النبي عليه الصلاة والسلام يقول: "من نام عن صلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها"، فيجب عليك أن تقضي هذه الصلوات ولا يجوز لك أن تتركها حتى لو كان عندك وسوسة. فإن الإنسان يعرِض عن هذه الوسوسة ويستعيذ بالله من الشيطان الرجيم ويمارس حياته الطبيعية، لكن ما دمت تركتها لعذر فإنه يجب عليك أن تقضيها وتتوب إلى الله عز وجل وتقضيها جميعاً، ابدأ باليوم الأول تبدأ الفجر ثم الظهر ثم العصر وهكذا ثم اليوم الثاني ثم اليوم الثالث وإذا جاء وقت صلاة اليوم الحاضرة تصلي مع الناس ثم إذا فرغت تواصل القضاء حسب المشقة فإذا أحسست بالتعب فلك أن تستريح حتى يذهب تعبك ثم تواصل القضاء.    تاريخ الفتوى: 23/8/1426 هـ -- 2005-09-27. 
المفتي : خالد بن علي المشيقح - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الصلاة