الدعاء في خطبة الجمعة

الدعاء في الخطبة يوم الجمعة, الدعاء الطويل، هل هو وارد يا فضيلة الشيخ في خطبة الجمعة؟
ما أعرف شيء في الدعاء الطويل، ما أعرف شيء، لكن يدعو بما تيسر، يدعو بما تيسر، ثبت عنه -صلى الله عليه وسلم- أنه كان يقرأ سورة ق في الجمعة، فإذا قرأها أو قرأ ما تيسر منها أو قسمها في خطبتين كله حسن إن شاء الله، لأن فيها عظات عظيمة سورة ق، وإذا دعا بدعوات مما يسر الله له، المهم أنه يأتي بما شرع الله في الخطبة، بالحمد لله والثناء عليها والصلاة على رسوله، والشهادتين والوعظ بما يسر الله يحمد الله، ويثني عليه ويصلي على نبيه، ويأتي بالشهادتين، ويقرأ ما تيسر من القرآن، ويعظ بكلماتٍ واعظة من آيات أو أحاديث أو كلماتٍ مناسبة، لأن المقصود بالخطبة تذكير الناس ووعظهم وتوجيههم إلى الخير وتحذيرهم من الشر، فيقرأ من الآيات والأحاديث ما يحصل به المطلوب من الوعظ والتذكير، ولا يطيل إطالة تشق على الناس، تكون خطبة وسط قصداً، ليس فيها إطالة إلا عند الحاجة إذا كانت هناك حاجة إلى الإطالة في بعض الأحيان فلا بأس عند الحاجة، كان النبي -صلى الله عليه وسلم- لا يطول، ويقول: (إن طول صلاة الرجل وقصر خطبته مئنة من فقهه، فأطيلوا الصلاة وأقصروا الخطبة)، وكان -صلى الله عليه وسلم- خطبته قصداً، هذا الغالب عليه، قصداً، ليس فيها طول ممل، وليس فيها اختصار مخل، بل وسط، يتحرى فيها ما ينفع الناس -عليه الصلاة والسلام-، فالخطيب كذلك يتحرى فيها ما ينفع الناس، وإيضاح ما قد يشكل عليهم، وإذا كان هناك بدع ظاهرة، أو معاصي ظاهرة نبه عليها وحذر منها.