إمامة من عمرة خمسة عشر عاما

أنا تلميذ في الصف الثالث الإعدادي وأبلغ من العمر الخامسة عشرة، وأحياناً أصلي بوالديَّ وبعض الأصدقاء إماماً، فهل في هذا شيء، علماً بأنهم غير متعلمين ولا يعرفون القراءة؟
لا حرج في ذلك، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله)، فإذا صليت بهم النافلة أو في الليل أو الفريضة إذا فاتتك مع أهل المسجد فلا حرج أن تؤمهم، وكان عمرو بن سلمة يؤم جماعته وهو ابن سبع سنين؛ لأنه كان أقرأهم، فالمقصود أنك إذا كنت أقرأهم فأنت أولى بالإمامة؛ لكن ليس لك أن تصلي في البيت بل يجب أن تصلي مع المسلمين في المسجد، وعلى أبيك وعلى أهل بيتك من الرجال، يجب أن يصلوا في المساجد، لكن في مثل النافلة، التهجد من الليل، صلاة الضحى لو صليت بهم، وإذا قُدِّر أن الصلاة فاتتك في المسجد وصليت بهم فلا بأس.