تشوه الدعوة أو عدم بلوغها لبعض الكفار

السؤال: ما القول فيمن لم تبلغه الدعوة في هذا العصر من الكفار أو بلغته بصورة مشوهة؟
الإجابة: الذي لم تبلغه حكمه حكم أهل الفترات الله تعالى يقول: {وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً} [سورة الإسراء: آية 15]، أما من بلغته الدعوة فقد قامت عليه الحجة، قال الله تعالى:{ َأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ} [سورة الأنعام: آية 19]، فمن بلغته الحجة الرسالية قد زال عذره نعم.