صلاة ركعيتن قبل المغرب بعد الآذان

في صلاة المغرب بعض المصلين يصلون ركعتين قبل فرض المغرب ويقولون: إنها سنة قبلية والبعض الآخر لا يصلي سنةً قبلية ويقولون ليس هناك سنةٌ قبل فرض المغرب، والسؤال: هل توجد سنة أو لا، وما الحكم فيما قيل جزاكم الله خيراً؟
ليس للمغرب سنة قبلية راتبة ، ولكن الرسول - صلى الله عليه وسلم- قال: (صلوا قبل المغرب ثم قال في الثالثة (لمن شاء)، دل على أنها مشروعة وليست واجبة، إذا كان الإنسان جالس قبل المغرب ثم أذن يشرع له أن يقوم ويصلى ركعتين لهذا الحديث الصحيح، ولقوله - صلى الله عليه وسلم-: (بين كل أذانٍ صلاة بين كل أذانٍ صلاة)، يعني الأذان والإقامة، فإذا صلى ركعتين فقد امتثل وفعل هذا المشروع، لكن لم تكن راتبة يحافظ عليها النبي - صلى الله عليه وسلم- إنما هي مشروعية لمن كان في المسجد حين الأذان يقوم ويصلي ركعتين، أو دخل بعد الأذان يصلي ركعتين تحية المسجد، لهذين الحديثين المعروفين، وكان الصحابة يفعلونها أيضاً، كان الصحابة يصلون قبل الصلاة ركعتين، إذا أذن المؤذن قاموا فصلوا ركعتين، والنبي رآهم - صلى الله عليه وسلم- ولم ينهاهم عن ذلك، بل أمر بهذا قال: (صلوا قبل المغرب صلوا قبل المغرب، ثم قال في الثالثة: (لمن شاء).