حكم الرقص على موسيقي المدائح!

السؤال: هل الرقص علي موسيقي المدائح النبوية جائز؟
الإجابة: الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فالرقص من رذائل الأعمال التي يقبح بالرجل العاقل الوقوع فيها أو التظاهر بها، وهو من الخصال التي لا تليق إلا بالنساء، أما الرجل فواجب عليه التنزه عنها والترفع عن الوقوع فيها. وقد اتفقت كلمة العلماء على ذلك، ففي تفسير قوله تعالى في [سورة الإسراء]: {ولا تمش في الأرض مرحا}.

قال " القرطبي رحمه الله تعالى " : (استدل العلماء بهذه الآية على ذم الرقص وتعاطيه).أ.هـ ، واستدل بالآية نفسها " الإمام أبو الوفاء بن عقيل رحمه الله" فقال: (قد نص القرآن على النهي عن الرقص فقال: {ولا تمش في الأرض مرحا} وذم المختال، والراقص أشد، والمرح: الفرح، أَوَلَسْنَا قسنا النبيذ على الخمر لاتفاقهما في الطرب والسكر فما بالنا لا نقيس القضيب وتلحين الشعر معه على الطنبور والطبل لاجتماعهما؟ فما أقبح ذا لحية سيما إذا كان ذا شيبة يرقص ويصفق على توقيع الألحان والقضبان خصوصاً إذا كانت أصوات نسوان وولدان، وهل يحسن لمن بين يديه الموت والسؤال والحشر والصراط، ثم مآله إلى إحدى الدارين يَشْمُسُ بالرقص شموس البهائم، ويصفق تصفيق النسوة؟

وقال أيضاً: (والله ما رقص قط عاقل، ولا تعرض للطرب فاضل، ولا صغى إلى تلحين الشعر إلا بطر، أليس بيننا القرآن؟أ.هـ ونقل ابن حجر الهيتمي في الزواجر عن العز بن عبد السلام رحمه الله تعالى قوله: الرقص بدعة ولا يتعاطاه إلا ناقص العقل فلا يصلح إلا للنساء) أ.هـ

وقال "ابن الحاج المالكي رحمه الله" في (كتاب المدخل): (أما الدف والرقص بالرِّجل وكشف الرأس وتخريق الثياب فلا يخفى على ذي لب أنه لعب وسخف ونبذ للمروءة والوقار ولما كان عليه الأنبياء والصالحون).أ.هـ

بل ذهب بعضهم إلى ردِّ شهادة من يتعاطى الرقص، قال "أبو الفرج بن الجوزي رحمه الله": (وقد قال القفال من أصحابنا: لا تقبل شهادة المغني والرقاص).أ.هـ
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : البدعة