هل زوج الأخت يعد محرماً؟ بحيث يسافر معها هو وزوجته؟ وكذلك زوج الخالة بوجود الخالة، ...

السؤال: هل زوج الأخت يعد محرماً؟ بحيث يسافر معها هو وزوجته؟ وكذلك زوج الخالة بوجود الخالة، أفتونا مأجورين.
الإجابة: يحرم الجمع بين الأختين، فإن ماتت الزوجة فيجوز للرجل أن يتزوج أختها، وكذلك خالة الزوجة وعمة الزوجة فهذه حرمتها حرمة مؤقتة.

ولذا لا يكون الرجل محرماً إلا لمن تحرم عليه حرمة مؤبدة، فلا يجوز لأحد أن يسافر مع امرأة على أن يكون محرماً لها، وقد تكون حلالاً له في يوم من الأيام.

وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم كما ثبت في الصحيحن: "لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يوم وليلة إلا مع ذي محرم"، وهذا المحرم محرم عليها حرمة مؤبدة، ولفظ امرأة الوارد في الحديث: "لا يحل لامرأة" نكرة في سياق النهي وهذا من ألفاظ العموم عند علماء الأصول، فسواء كانت هذه المرأة كبيرة ميئوس منها أم صغيرة، ولو كن نساءاً مع بعضهن بعضاً أيضاً لا يحل ذلك.

فلا يحل للمرأة أن تسافر إلا مع ذي محرم إلا لضرورات تقدر بقدرها، مثل أن تكون المرأة أسيرة ففرت من أسرها، فلا تنتظر المحرم حتى تنتقل من ديار الكفر إلى ديار الإسلام، فهذا سفر ضروري، أو امرأة مات عنها زوجها في بلاد الغربة ولا محرم لها، ولم يتمكن أحد أن يأتي بها، فهي معذورة لأن هذه ضرورة.

وهكذا فالأصل الحرمة والجواز يكون للضرورة والضرورة تقدر بقدرها، والله أعلم.