حكم المصافحة على اليمين واليسار بعد الصلاة

السؤال: ما حكم السلام على اليمين واليسار بعد الصلاة؟
الإجابة: بعد الفريضة مباشرة لا ينبغي يعني ما يفعله بعض الناس من كونهم بعد السلام مباشرة بعد أن يسلم عن يمينه وعن يساره يصافح، يصافح عن يمينه وشماله نص أئمة الدعوة على أنه من البدع، ولكن لو صبر الإنسان حتى يأتي بالأذكار يأتي بالأذكار والتسبيحات والتهليل والتسبيحات، ثم أراد أن يسلم على من يمينه وعلى من يساره لا بأس إذا كان ما رآه أو لم يكن سلم عليه السلام لا بأس به، لكن كونه بمجرد ما يسلم عن يمينه وعن يساره يصافح من خلفه وعن يمينه، هذا من البدع ليس له أصل، لأن المشروع للإنسان أن يقول: أستغفر الله، أستغفر الله، ثلاثا، اللهم أنت السلام ومنك السلام، ثم يأتي بالتهليل والتسبيح والتكبير بعد ذلك.

إذا أحب أن يسلم لا بأس، أما أن يصافح مباشرة كما يفعله بعض الناس بمجرد ما يسلم صافح عن يمينه وعن يساره، ثم أيضا تجده ما يتكلم ما هو مقصوده؟ السلام مقصوده أن يفعل هذه العادة البدعة، نعم. نعم.