أيهما أفضل الإقامة في مكة أم المدينة

مكة والمدينة لهما منزلة كبيرة في قلوبنا، أيهما أفضل الإقامة في مكة أم في المدينة وذلك للعبادة؟
مكة أفضل، ثم المدينة بعدها، والإقامة بمكة أفضل ثم المدينة؛ كما جاء في الأحاديث ، الصلاة في مكة بمائة ألف صلاة، المسجد الحرام، وفي الحرم، مائة ألف، ويقول النبي في المدينة: (صلاة في مسجدي هذا خير من ألف صلاة فيما سواه، إلا المسجد الحرام، وصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة). فرق عظيم، والحسنات في مكة مضاعفة أكثر مضاعفتها من المدينة. ولكن على من أقام في مكة والمدينة أن يحذر المعاصي ؛ لأنها عظيمة، على كل واحد أن يحذر المعاصي ، ويبتعد عنها ، ويحاسب نفسه ويجاهدها حتى لا يقع فيما حرم في هذا البلد الأمين ، أو في المدينة المنورة- نسأل الله السلامة -.