باب لبس المحرم وطيبه جاهلاً

السؤال: باب لبس المحرم وطيبه جاهلاً
الإجابة: أخبرنا الربيع، قال: أخبرنا الشافعي، قال: أخبرنا سفيان عن عمرو بن دينار عن عطاء بن أبي رباح عن صفوان بن يعلى بن أمية عن أبيه قال: (كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجعرانة، فأتاه رجل وعليه مقطعة -يعني جبة- وهو متضمخ بالخلوق، فقال يا رسول الله: إني أحرمت بالعمرة وهذه عليّ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما كنت تصنع في حجك؟" قال: كنت أنزع هذه المقطعة وأغسل هذا الخلوق، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ما كنت صانعاً في حجك فاصنعه في عمرتك") أخبرنا سعيد بن سالم عن ابن جريج عن عطاء أنه كان يقول: "من أحرم في قميص أو جبة فلينزعها نزعاً ولا يشقها".

[قال الشافعي]: والسنة كما قال عطاء، لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر صاحب الجبة أن ينزعها ولم يأمره بشقها، أخبرنا سعيد عن ابن جريج قال: قلت لعطاء: أرأيت لو أن رجلاً أهل من ميقاته وعليه جبة ثم سار أميالاً ثم ذكرها، فنزعها، أعليه أن يعود إلى ميقاته فيحدث إحراماً؟ قال: "لا، حسبه الإحرام الأول".

[قال الشافعي]: وهذا كما قال عطاء إن شاء الله تعالى، وقد أهل من ميقاته والجبة لا تمنعه أن يكون مهلاً، وبهذا كله نأخذ.

[قال الشافعي]: أحسب من نهى المحرم عن التطيب قبل الإحرام والإفاضة، بلغه هذا عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر الأعرابي بغسل الخلوق عنه ونزع الجبة وهو محرم، فذهب إلى أن النهي عن الطيب لأن الخلوق كان عنده طيباً، وخفي عليهم ما روت عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم أو علموه فرأوه مختلفاً فأخذوا بالنهي عن الطيب، وإنما أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الأعرابي بغسل الخلوق عنه والله أعلم لأنه نهى أن يتزعفر الرجل، أخبرنا الربيع قال: أخبرنا الشافعي، قال: أخبرني إسماعيل الذي يعرف بابن علية، قال: أخبرني عبد العزيز بن صهيب عن أنس (أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يتزعفر الرجل)، فإن قال قائل: إن حديث النبي صلى الله عليه وسلم في صاحب الجبة بغسل الخلوق يحتمل ما وصفت ويحتمل أن يكون إنما أمره بغسله لأنه طيب وليس للمحرم أن يبقي عليه الطيب، وإن كان قبل الإحرام قيل له: إن شاء الله تعالى، فلو كان كما قلت كان منسوخاً، فإن قال: وما نسخه؟ قلنا: حديث النبي صلى الله عليه وسلم في الأعرابي بالجعرانة، والجعرانة في سنة ثمان، وحديث عائشة أنها طيبت النبي صلى الله عليه وسلم لحله وحرمه في حجة الإسلام وهي سنة عشر. فإن قال: فقد نهى عنه عمر، قلنا: لعله نهى عنه على المعنى الذي وصفت إن شاء الله تعالى، فإن قال: أفلا تخاف غلط من روى عن عائشة؟ قيل: هم أولى أن لا يغلطوا ممن روى عن ابن عمر عن عمر، لأنه إنما روى هذا عن ابن عمر عن عمر رجل أو اثنان، وروى هذا عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم ستة أو سبعة، والعدد الكثير أولى أن لا يغلطوا من العدد القليل، وكل عندنا لم يغلط إن شاء الله تعالى، ولو جاز إذا خالف ما روي عن عمر ما روي عن النبي صلى الله عليه وسلم في الطيب أن يخاف غلط من روى هذا الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم جاز أن يخاف غلط من روى هذا عن عمر، وإذا كان، علمنا بأن النبي صلى الله عليه وسلم تطيب وأن عمر كره علماً واحداً من جهة الخبر، فلا يجوز لأحد أن يزعم أن قول النبي صلى الله عليه وسلم يترك بحال إلا لقول النبي صلى الله عليه وسلم لا لقول غيره، وقد خالف عمر سعد بن أبي وقاص وعبد الله بن عباس وغيرهما، وقد يترك من يكره الطيب للإحرام والإحلال لقول عمر أقاويل لعمر لقول الواحد من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأقاويل لعمر لا يخالفه فيها أحد من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فيخالف عمر لرأي نفسه. فإذا كان يصنع هذا في بعض قول عمر فكيف جاز أن يدع السنة التي فرض الله تعالى على الخلق اتباعها لقول من يفعل في قوله مثل هذا؟!! لعمري لئن جاز له أن يأخذ به فيدع السنة بخلافه فما لا سنة عليه فيه أضيق وأحرى أن لا يخرج من خلافه، وهو يكثر خلافه فيما لا سنة فيه، ولمّا أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم السائل بأن ينزع الجبة عنه ويغسل الصفرة ولم يأمره بالكفارة؟ قلنا: من لبس ما ليس له لبسه قبل الإحرام جاهلاً بما عليه في لبسه أو ناسياً لحرمه ثم يثبت عليه أي مدة ما ثبت عليه بعد الإحرام أو ابتدأ لبسه بعد الإحرام جاهلاً بما عليه في لبسه أو ناسياً لحرمه أو مخطئاً به وذلك أن يريد غيره فيلبسه نزع الجبة والقميص نزعاً ولم يشقه ولا فدية عليه في لبسه، وكذلك الطيب قياساً عليه إن كان النبي صلى الله عليه وسلم إنما أمره بغسله لما وصفنا من الصفرة، وإن كان للطيب فهو أكثر أو مثله والصفر جامعة لأنها طيب وصفرة، فإن قال قائل: كيف قلت هذا في الناسي والجاهل في اللبس والطيب ولم تقله فيمن جز شعره أو قتل صيداً؟! قيل له: إن شاء الله تعالى قلته خبراً وقياساً، وأن في اللبس والطيب مخالفة حاله في جز الشعر وقتل الصيد، فإن قال: فما فرق بين الطيب واللبس وقتل الصيد وجز الشعر وهو جاهل في ذلك كله؟!! قيل له: الطيب واللبس شيء إذا أزاله عنه زال، فكان إذا أزاله كحاله قبل أن يلبس ويتطيب لم يتلف شيئاً حرم عليه أن يتلفه، ولم يُزل شيئاً حرم عليه إزالته، إنما أزال ما أمر بإزالته مما ليس له أن يثبت عليه. وقاتل الصيد أتلف ما حرم عليه في وقته ذلك إتلافه وجاز الشعر والظفر أزال بقطعه ما هو ممنوع من إزالته في ذلك الوقت، والإزالة لما ليس له إزالته إتلاف، وفي الإتلاف لما نهي عن إتلافه عوض خطأ كان أو عمداً، لما جعل الله في إتلاف النفس خطأ من الدية وليس ذلك غيره في الإتلاف كهو في الإتلاف ولكنه إذا فعله عالماً بأنه لا يجوز له وذاكراً لإحرامه وغير مخطئ فعليه الفدية في قليل اللبس والطيب وكثيره على ما وصفت في الباب قبل هذا، ولو فعله ناسياً أو جاهلاً ثم علمه فتركه عليه ساعة وقد أمكنه إزالته عنه بنزع ثوب أو غسل طيب افتدى، لأنه أثبت الثوب والطيب عليه بعد ذهاب العذر، وإن لم يمكنه نزع الثوب لعلة مرض أو عطب في بدنه وانتظر من ينزعه فلم يقدر عليه فهذا عذر، ومتى أمكنه نزعه نزعه وإلا افتدى إذا تركه بعد الإمكان، ولا يفتدي إذا نزعه بعد الإمكان، ولو لم يمكنه غسل الطيب وكان في جسده رأيت أن يمسحه بخرقة فإن لم يجد خرقة فبتراب إن أذهبه، فإن لم يذهبه فبشجر أو حشيش، فإن لم يقدر عليه أو قدر فلم يذهبه. فهذا عذر، ومتى أمكنه الماء غسله ولو وجد ماء قليلا إن غسله به لم يكفه لوضوئه غسله به وتيمم لأنه مأمور بغسله ولا رخصة له في تركه إذا قدر على غسله وهذا مرخص له في التيمم إذا لم يجد ماء ولو غسل الطيب غيره كان أحب إلي، وإن غسله هو بيده لم يفتد من قبل أن عليه غسله وإن ماسه فإنما ماسه ليذهبه عنه لم يماسه ليتطيب به ولا يثبته، وهكذا ما وجب عليه الخروج منه خرج منه كما يستطيع، ولو دخل دار رجل بغير إذن لم يكن جائزاً له وكان عليه الخروج منها، ولم أزعم أنه يخرج بالخروج منها، وإن كان يمشي فيما لم يؤذن له فيه لأن مشيه للخروج من الذنب لا للزيادة، فيه فهكذا هذا الباب كله وقياسه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الأم - كتاب الحج.