هل المسواك يفطر في رمضان و خصوصا ذو النكهه؟ <br /> فلقد تناقشنا نحن الشباب في هذا ...

السؤال: هل المسواك يفطر في رمضان و خصوصا ذو النكهه؟ فلقد تناقشنا نحن الشباب في هذا الموضوع , و انا اجد أن المسواك ذو النكهه يحتوي على مواد النكهه و التي قد تستخدم في بعض الأغذية.
الإجابة: الحمد لله وبعد

جاء في الحديث ‏عن ‏أبي هريرة ‏‏رضي الله عنه‏ ‏أن رسول الله ‏‏صلى الله عليه و سلم ‏قال :  ‏« لولا أن أشق على أمتي أو على الناس لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة » رواه البخاري (887) ، ومسلم (252) .

وقال الإمام ابن القيم في " زاد المعاد " (4/323) : ويستحب - يعني السواك - للمفطر والصائم في كل وقت لعموم الأحاديث فيه ولحاجة الصائم إليه ، و لأنه مرضاة للرب ، ومرضاته في مطلوبة في الصوم أشد من طلبها في الفطر ولأنه مطهرة للفم والطهور للصائم من أفضل أعمال...

و قال البخاري : قال ابن عمر : يستاك أول النهار وآخره .ا.هـ.

و قال في تعليقه على سنن أبي داود (6/491 - عون المعبود ) : و لو احتج عليه بعموم قوله : « لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة » , لكانت حجة , و بقوله : « السواك مطهرة للفم مرضاة للرب » , و سائر الأحاديث المرغبة في السواك من غير تفصيل.
و لم يجيء في منع الصائم منه حديث صحيح .

فالسواك في الصيام وغيره مستحب ، وقد ورد حديث بالنهي عنه حال الصيام بعد الزوال ونصه :« إذا صمتم فاستاكوا بالغداة , و لا تستاكوا بالعشي فإنه ليس من صائم تيبس شفتاه بالعشي إلا كانتا نورا بين عينيه يوم القيامة »
رواه الدارقطني (2/204) ، والبيهقي (4/274) . في سنده كيسان أبو عمر ليس بالقوي، وضعفه الدارقطني فقال : كيسان ليس بالقوي ، وذكره الذهبي في الميزان (3/417)
و قال : ضعفه يحيى بن معين . وقال عبد الله بن أحمد : سألت أبي عن كيسان أبي عمر , فقال : ضعيف الحديث
 وذكر الذهبي هذا الحديث مما استنكر عليه

وقد جاء عن عدد من الصحابة بجواز السواك في الصوم فمن ذلك :

1 - ‏عن زياد بن حُدَير : « ما رأيت أحدا أدأب سواكا و هو صائم من عمر , أراه قال : بعود قد ذوي »
رواه عبد الرزاق في مصنفه (4/201) ، وهو صحيح

2 - عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه لم يكن يرى بأسا بالسواك للصائم
رواه ابن أبي شيبة (9149) ، وسنده صحيح

3 - عن ابن عمر رضي الله عنهما أنه كان يستاك إذا أراد أن يروح إلى الظهر وهو صائم
رواه ابن أبي شيبة (9157) ، وسنده صحيح

4 - عن عبد الرحمن بن غنم قال : سألت معاذ بن جبل أأتسوك وأنا صائم ؟ قال: نعم ، قلت : أي النهار ؟ قال غدوة أو عشية . قلت إن الناس يكرهونه عشية و يقولون : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك» .
قال : سبحان الله !! لقد أمرهم بالسواك وما كان بالذي يأمرهم أن ييبسوا أفواهم عمدا ما في ذلك من الخير شيء بل فيه شر
رواه الطبراني وقال الحافظ ابن حجر في التلخيص (2/202) : إسناده جيد

فالخلاصة : أن السواك مستحب للصائم سواء كان قبل الزوال أو بعد الزوال .
والله أعلم

أما السواك الذي له نكهة النعناع والليمون وغيرها فقد قال الشيخ محمد المنجد :
ويجتنب ما له مادة تتحلل كالسواك الأخضر وما أضيف إليه طعم خارج عنه كالليمون والنعناع.