استيراد الثياب الرقيقة

السؤال: من المعلوم أن لبس الملاحف الرقيقة شائع في مجتمعنا إلا من رحم الله، فما حكم استيراد هذا اللباس وخياطته وبيعه؟
الإجابة: الجواب أن ذلك داخل في التعاون على الإثم والعدوان، وقد قال الله تعالى: {ولا تعاونوا على الإثم والعدوان واتقوا الله}، فعلى الإنسان أن لا يبيع الرقيق من الثياب إلا لمن يعلم أنها ستلبس معه ما يستر بدنها الذي يجب عليها ستره، أو ستلبسه في بيتها ولا تخرج به، ولا تلبسه إلا بحضرة محارمها ومن يجوز لها إبداء الزينة له.

وإن عَلِمَ خلاف ذلك حرم عليه بيعه لها لما في ذلك من التعاون على الإثم والعدوان.

كذلك خياطته واستيراده، كلُّ عملٍ فيه هو من التعاون على نشره.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ على شبكة الإنترنت.