زكاة رواتب الموظف

السؤال: الرواتب التي يستلمها الموظف شهرياً، كيف الطريق إلى معرفة حولها وضبطه؛ لأجل أداء الزكاة؟
الإجابة: الطريق إلى ذلك أن يعرف متى استلم راتب شهر محرم مثلاً، ويثبته عنده.

فإن استهلكه قبل الحول فليس عليه زكاة. وإن بقي الراتب عنده حتى حال عليه الحول، فيؤدي زكاته إذا كان نصاباً فأكثر -بنفسه أو بالنسبة إلى بقية ماله- وهكذا راتب صفر، وما بعده.

وكلما قبض راتب شهر عرف تاريخ قبضه. فإذا حال عليه الحول عنده، وجبت زكاته وحده بنسبة (2.5%). فإن أراد جمع بعض الرواتب مع بعض وإخراج زكاتها جميعا فلا بأس، لكن لا يؤخرها عن حولها؛ لأن تأخير الزكاة بعد تمام الحول لا يجوز.

أما تقديمها قبل الحول فلا بأس. قال الفقهاء: ويجوز تعجيل الزكاة لحولين فأقل.

فعلى هذا يمكنه إخراج زكاة كل ما لديه في شهر رمضان؛ لأنه أفضل، والصدقة فيه مضاعفة، ولأنه أسهل عن الاشتغال بتدقيق حساب زكاة كل راتب ومدة حوله، والله أعلم.