إذا وقـع كسوف للشمس فهل يمكن أن يهل القمر؟

السؤال: إذا وقـع كسوف للشمس فهل يمكن أن يهل القمر؟
الإجابة: إنه من المعلوم أنه يستحيل عادة أن يقع الكسوف بعد الهلال؛ لأن الكسوف سببه حيلولة القمر دون جرم الشمس، فإذا وقع بعد الغروب فقد علم أن القمر لم يتأخر عن الشمس حتى يمكن أن يهل، ومن زعم أنه يمكن أن يهل في هذا الحال، فهو كمن زعم أن الجنين يمكن أن يستهل قبل أن يخرج من بطن أمه، أو زعم أن الشمس تطلع قبل الفجر، وسير الشمس والقمر مقدر من قبل الله عز وجل، كما قال الله تعالى: {والشّمس تجرى لمستقرٍّ لّهـا ذلك تقدير العزيز العليم * والقمر قدّرنـٰه منازل حتّىٰ عاد كالعرجون القديم * لا الشّمس ينبغى لهآ أن تدركالقمر ولا الّيل سابق النّهار وكلٌّ فى فلكٍ يسبحون}.

وقد أنكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله أن يقع خسوف القمر ليلة العاشر، حين ذكر بعض أهل العلم أنه لو وقع في عرفة صلى الحجاج ثم دفعوا، وقال: إن هذا لا يمكن؛ لأنه خلاف العادة التي أجراها الله عز وجل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد السادس عشر - باب صلاة الكسوف.