دعاء الإمام جهرة بعد الصلاة

السؤال: بعد الباقيات الصالحات يرفع الإمام يديه ويدعو والمصلون يؤمنون، ما الحكم؟
الإجابة: الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فلم يكن من سنة النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك، بل إنه أمر معاذاً بأن يدعو لنفسه دبر كل صلاة بأن يقول: "اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك"، ولو كان دعاء الإمام جهرة بعد الصلاة مستحباً لكان أولى الناس به رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ثم إن فعل إمامكم هذا يتضمن جملة مفاسد:
- أولها: مخالفة قول الله عز وجل: {ادعوا ربكم تضرعاً وخفية إنه لا يحب المعتدين}.
- ثانيها: التشويش على المسبوقين الذين قاموا بعد سلامه لإتمام صلاتهم.
- ثالثها: التشويش على من يختمون صلاتهم ولم يكملوا -بعدُ- الباقيات الصالحات.
- رابعها: أن بعض الناس قد يظن أن الصلاة لا تصح أو لا تكون تامة إلا إذا دعا الإمام.

وعليه فالواجب على الإمام ألا يتخذ ذلك سنة دبر كل صلاة، والأولى له أن يعلم الناس الأدعية المأثورة ليدعو كل منهم بما تيسر، والعلم عند الله تعالى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن شبكة المشكاة الإسلامية.
المفتي : عبد الحي يوسف - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الصلاة