حكم الرأس المضفور في الوضوء والغسل

السؤال: امرأة طهرت من الحيض وأرادت أن تغتسل إلا أن شعرها مضفور بدقة، وهي متأكدة من وصول الماء إليه، هل عليها أن تغتسل كما هي أم أن تنقض شعرها، الرجاء التوضيح؟
الإجابة: بالنسبة للشعر المضفور ينقسم إلى قسمين:

مضفور بنفسه، ومضفور بخيوط من غيره، مثلاً الذي فيه أسلاك أو حديد مسكن بأي شيء.

فالقسم الأول: المضفور بنفسه ينقسم إلى قسمين: إلى شديد ورخو:

فالشديد يجب نكثه ونقضه في الغسل ولا يجب ذلك في الوضوء، بل تمسح فوقه في الوضوء وتدخل يدها تحت الضفائر فقط، أما في الغسل فيجب نكثه، معناه أن تنقضه تنقض الضفر كله.

وأما ما كان رخواً من الضفر من غير خيوط فإنها لا تنكثه بل تهيئه لدخول الماء فيه حتى توقن أن الماء دخل في داخله وتغلغل فيه، الرخو الذي ليس ضفره دقيقاً ولا محكماً فهذا تلينه حتى يدخل فيه الماء.


وأما ما كان بالخيوط فهذه الخيوط تنقسم إلى قسمين: إلى كثيرة وقليلة.

فالكثيرة إذا كانت بادية عليه فإنها تُنْقَضُ في الغسل وفي الوضوء معاً.

وإذا كانت قليلة، أو كانت مختفية في داخله فإنها لا تنقض في الوضوء ولكنها تنقض في الغسل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ على شبكة الإنترنت.