ما هو حكم الدعاء على الكفار والمشركين؟

السؤال: ما هو حكم الدعاء على الكفار والمشركين؟
الإجابة: بالنسبة للدعاء على المشركين والكفار والمنافقين هو من جهادهم المأمور به شرعاً، وهو من جهاد اللسان بالإجماع، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو عليهم كما سبق، فلا يُنكر على من دعا عليهم.

فقط: اختلف في ترتيب الدعوة على القتال، لم يُختلف في أن الدعاء عليهم مطلوب في كل الأحوال، لكن قتلهم قبل أن يدعوا هو محل خلاف بين أهل العلم، ومذهب جمهور العلماء أنه يجوز قتلهم قبل دعوتهم، وذلك لأن الله سبحانه وتعالى يقول: {فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد}، فقال الإمام أحمد: "لا يمكن أن تكون في المرصد مختفياً له تريد قتله، وتقول له: تعال أسلم فكيف تدعوه وأنت مختف عنه؟".

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

نقلاً عن موقع فضيلة الشيخ الددو على شبكة الإنترنت.