كيف أواظب على الصلاة وعلى فعل الطاعات؟

السؤال: هل داء التردد في المواظبة على الصلاة أو فعل أي شيء يمكن أن يذهب بسماع شرائط الرقية الشرعية كل يوم لمدة 15 يوم قبل النوم؟
الإجابة: التردد في المواظبة على الصلاة أو فعل أي شيء من الطاعات يذهب بإذن الله بمعرفة الغاية التي لأجلها خُلقنا, وأننا ما خُلقنا إلا لطاعة الله وعبادته سبحانه وتعالى. {وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون} وأن المرجع والمآب إلى الله, وأن الأمر إما جنة وإما نار, ولا يستوي المحسن والمسيء, وكان حاتم الأصم يقول "علمت أن عملي لن يعمله غيري فأنا مشغول به, وعلمت أن رزقي لن يأخذه غيري فأطمأنت بذلك نفسي, ورأيت أن الموت يأتي بغتة فقلت أبادره, ورأيت الناس ينظرون إلى ظاهري والله ينظر إلى باطني فرأيت أن مراقبته أولى وأحرى".
علينا بمتابعة الفرائض بالنوافل حتى تقوى معاني الإيمان، والإكثار من ذكر الموت والقبور والآخرة, ومصاحبة الصالحين، والمحافظة على تلاوة القرآن والقراءة في كتب السير والتراجم، والتفكر في الزلزال وغيره من السنن الكونية, وتعاهد النفس بالدعاء، وأذكار الشروق والغروب والنوم وسائر الأذكار, وكان أكثر دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم "اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك"
ولا بأس بالرقية الصالحة؛ أما الاكتفاء بسماع شرائط الرقية الشرعية كل يوم لمدة 15 يوم قبل النوم فهي وصفة لم يدل عليها دليل شرعي.
المفتي : سعيد عبد العظيم - المصدر : موقع طريق الإسلام - التصنيف : الرقائق