حكم من حج بدون إذن والده، فغضب عليه

حجيت، ولما عدت من الحج غضب الوالد عليّ؛ لأني حجيت بدون إذنه، فما حكم حجي، مع العلم أنها أول حجةٍ أحجها؟
حج الفريضة لا يحتاج إذن, واجب عليك أن تحج ولو لم يأذن لك أبوك، ولو لم يرض أبوك ولا أمك؛ يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إنما الطاعة في المعروف، لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق), لكن لو أخبرته (أريد أن أحج) -بالكلام الطيب- يكون هذا من الآداب الشرعية, تقول يا والدي أنا أحج الفريضة لازم, أنا أريد أحج من باب جبر الخاطر ومن باب المجاملة والكلام الطيب هذا حسن، فإذا أبى لا يلزمك طاعته, بل يلزمك أن تحج, لكن إن تكلمت معه بالكلام الطيب والاستئذان وأخبرته بالأمر الواقع هذا يكون حسناً, يكون طيباً ومن أسباب طيب القلوب, لكن لو منع لا يلزمك أن تطيعه, بل يلزمك أن تحج ولو أبى.